باب الغول
سلام الله
اخي الزائر هذه الرسالة تفيد انك غير مسجل
لو تكرمنا بالتسجيل وتكون واحد من
اسرة باب الغول
فضلا وليس امرا

باب الغول

منتديات باب الغول التعليمية في خدمتكم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هويتنا سرّ حضارتنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ziko inrhaoun
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 282
نقاط : 8266
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 09/11/2011
العمر : 29
الموقع : bablghol.mountada.net

مُساهمةموضوع: هويتنا سرّ حضارتنا    الثلاثاء 24 يوليو - 20:11

الحمد لله الذي هدانا للإيمان وأكرمنا بالإسلام ،، الحمد لله الذي
شرفنا بالقرآن ووفقنا لصيام رمضان،، الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له
شريك في الملك ولم يكن له ولّي من الذّل وكبره تكبيرا ،الله أكبر الله أكبر الله
أكبر لااله الا الله، الله اكبر الله اكبر ولله الحمد ،، الله اكبر كبيرا والحمد
لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا،، لا اله إلا الله ولا نعبد الا إياه مخلصين له
الدين ولو كره الكافرون ، وأشهد الا اله الا الله وحده لاشريك له وأشهد ان محمدا
عبده ورسوله خير من صلى وصام واتقى من تهجد وقام ،، صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله
الطاهرين وصحبه الطيبين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين وبعد ،،، فأوصيكم عبادالله
ونفسي بتقوى الله تعالى فقد استودعتم عند ربكم شهر التقوى والصيام، شهر القرآن
والقيام، وقد تدثرتم رداء الايمان فالزموه، وارتديتم لباس التقوى فتعاهدوه " ولباس
التقوى ذلك خير "قال تعالى"وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون ياأولي الالباب "



معاشر المؤمنين




نحن أمة هدانا الله تعالى لدينه، واصطفانا لشريعته، و اختارنا
لدعوته، وشرفنا بخير رسله، وسمّانا بالمسلمين وأنعم به اسما وشرفا ، تلك عباد الله
هويتنا ،تلك هي صبغة الله" ومن أحسن من الله صبغة ونحن
له عابدون
"وقد قال تعالى: "
وجاهدوا
في الله حق جهاده هو اجتباكم وماجعل عليكم في الدين من حرج ملة ابيكم ابراهيم
هوسمّاكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على
الناس...."(الحج78)




إن هويتنا عباد الله ليست سمة عرقية ولاصفة اقليمية ،كما هو حال
الامم الاخرى ، بل هي هوية عقيدة ورسالة ، هوية مباديء وحضارة ، هوية دين وشريعة ،
هي هوية القرآن والايمان "
ومن
أحسن قولا ممن دعى الى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين "




هويتنا هي سمة الحياة الطيبة في الدنيا، وسبيل السعادة الابدية في
الاخرة "
إِنَّ
الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ



عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا
وَأَبْشِرُوا



بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ " ،
اما
من أعرض عن هويته وتبرأ منها فسيعيش حياة ضنكا ويحشر يوم القيامة أعمى "
ومن
أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى"
.الله
اكبر الله اكبر الله اكبر لااله الا الله والله اكبر الله اكبر ولله الحمد




هويتنا – عباد الله - بريد الأمن من عذاب القبر وفتنته حين يثبّت
الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الاخرة فيجيب المؤمن الصادق
الملكين:" ربي الله وديني الاسلام ونبي هو محمد عبدالله ورسوله
"،أما من تنّكر لهويته وتلبّس بغير صبغة الله فيقول "هاه هاه لاأدري" فيقال له
:"لادريت ولاتليت " .




هويتنا – عباد الله - هي راية القبول لورود حوض المصطفى صلى الله
عليه وسلم والشرب منه ،حيث يسقى بيده الشريفة المتمسكين بهويتهم الثابتين على هدي
نبيهم ،أما المبّدلون المغيرون،أما المنهزمون المتغربون فتردّهم الملائكة عن حوضه
فيقول :" أمتي أمتي " فتجيبه الملائكة :"إنك لاتدري ماأحدثوا
بعدك "فيقول عندها :"سحقا سحقا " ،نعم سحقا لمن بدّل دينه وتنكر لسنة نبيه صلى الله
عليه وسلم واستبدل الذي هو أدني بالذي هو خير.




هويتنا – عباد الله - طوق النجاة على الصراط حين يثبت الله أقدام
المؤمنين الصادقين المتمسكين بهويتهم وإيمانهم ،فيتمّم لهم نورهم بين أيدهم
وبأيمانهم،أما الذين تخلّوا عن هويتهم وتردّدوا وتنازلوا وتشكّكوا ، فيضرب عليهم
بسور يحجب عنهم النور :"



قالوا ألم نكن معكم قالوا بلى ولكنكم فتنتم انفسكم وتربصتم وارتبتم
وغرتكم الاماني حتى جاء أمر الله وغّركم بالله الغرور
"




هويتنا – عباد الله - جواز الدخول الى جنات النعيم، حين ترحب
الملائكة الكرام بوفود المتقين على أبواب الجنة "
وَسِيقَ
الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا



جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا
سَلَامٌ عَلَيْكُمْ



طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ



" (الزمر73)
،
اما الاخرون المنكرون لهويتهم المتنكرون لدينهم فمآلهم كما قال تعالى:"



وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ
وُجُوهُهُم



مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ "

(الزمر60)
الله اكبر الله اكبر
الله اكبر لااله الا الله والله اكبر الله اكبر ولله الحمد.




معاشر المؤمنين




تتعرض هويتنا اليوم الى حرب مستعرة لتشويهها وتبديلها وتدميرها،
ونزعها عن أصالتها وعزلها عن منبعها ، حرب يشنهّا اعداؤها ويوقد لهيب فتنتها بعض
بني جلدتنا ،ممن تنّكروا لدينهم، وبدّلوا هويتهم، ونزعوا رداء الاسلام، وتلبّسوا
برداءات شرقية وغربية ،ليسقط في شراكها من لم يتحصّن بالعلم والايمان ، هي في
حقيقتها كالحرب التي شنّها أسلافهم الذين ذكر كتاب الله مكرهم فقال سبحانه:"



وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ
لِتفْتَرِيَ



عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً



وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ
شَيْئاً قَلِيلاً"

)
الاسراء72-73)




أما في عصرنا الحاضر فقد قال وزير المستعمرات البريطاني منتصف القرن
المنصرم "مادام هذا القرآن عند المسلمين فلن نتمكن من بسط نفوذنا على بلادهم" وقال
آخر :"كأس وغانية تفعل في الامة المحمدية مالايفعله الف مدفع" ،وهانحن نسمع دعوى
المتطرفين منهم لحرق القرآن غدا ،أحرق الله قلوبهم وقطّع أيديهم ، يريدون بهذا
الفعل الشنيع ان يطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره المشركون .




حرب الهوية –عبادالله- يريد الكائدون منها ان نحتكم لغير كتاب الله
وسنة رسول الله ،فُتشن الحرب لكل من يدعو لتحكيم شريعة الله وتطبيق احكام الاسلام
في شئون الحياة فيتهمونه بالظلامية والرجعية ، ولكل من يأمر بالمعروف وينهى عن
المنكر فيرمونه بالتسلط على العباد والوصاية على المجتمع ،يدعون للانحلال والفساد
ويدّعون انهم دعاة الحرية وارباب الرفاهية ،يتسلطون على وسائل الاعلام فيفسدون
الاذواق وينتهكون الاخلاق ويدمّرون الاداب ويبدّلون القيم ، يفرحون حين يرون الشباب
يسقطون في أوحال العلاقات المحرمة ويرتدون الأزياء المشينة ويرتكبون الأفعال
الفاضحة ، ينتشون سعادة حين تنزع الفتاة حجابها وتلقي رداء سترها وتنتهك حياءها
،وصدق الله تعالى حين وصف أسلافهم:"


وإذا قيل لهم

لاتفسدوا في الارض قالوا انما نحن مصلحون ألا إنّهم هم المفسدون ولكن لايشعرون"




تلك هي -عباد الله- هويتنا التي ينبغي ان نتمسك بها ونعتز بالانتساب
لها فإنما العزة لله جميعا، لايذّل من والاه، ولايعزّ من عاداه "


مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً
إِلَيْهِ



يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ
وَالَّذِينَ



يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ
أُوْلَئِكَ هُوَ



يَبُورُ (فاطر10)




فتح الصحابة رضوان الله عليهم بقيادة ابي عبيدة بن الجراح بيت
المقدس ،واشترط الاساقفة ان يحضر الخليفة لاستلام مفاتيح القدس لأن كتابهم المقدس
تنبأ بذلك ، فأرسل ابو عبيدة لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب ليستلمها ، فسار عمر
وغلامه من المدينة يتعاقبان على الجمل يركب عمر تارة والغلام تارة ،فوصلا للقوم وقد
اجتمع الجيش والرهبان والقسس في مشهد مهيب وقف له التاريخ إجلالا ،فوصل الركب
لمخاضة ماء وكان الماشي عمر والراكب الغلام فخلع عمر نعليه وخاض بقدميه المخاضة
بثياب بالية مرقعة حتى بلغ المكان وتسلم المفاتيح ، فكأن الصحابة قد أحرجوا لهيئة
عمر، فقال له ابوعبيدة في ذلك فرد الفاروق وقال بحزم : لو قالها غيرك
ياأبا عبيدة ، كن أذلة فأعزّنا الله بالاسلام ،فمهما طلبنا العزّ بغيره أذلنا الله
"،، نعم عباد الله ماأحوجنا للاعتزاز بهويتنا، والتمسك بها وغرس معالمها في ابنائنا
ومناهجنا لانرضى عنها بديلا.




هدانا الله واياكم للبرّ والتقوى ووفقنا للعمل الذي يرضى، اقول
ماتسمعون واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه انه هو الغفور الرحيم ..




الخطبة الثانية



الحمد لله الودود الشكور ،،الحمد لله العزيز الغفور،، وأشهد الا اله
الاالله وحده لاشريك له أحمده وأشكره وأتوب اليه وأستغفره،،
الله اكبر الله اكبر الله اكبر لااله الا الله والله
اكبر الله اكبر ولله الحمد وأشهد ان نبينا محمدا عبده ورسوله النبي المجتبى
والرسول المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله الطاهرين وصحبه الطيبين ومن تبعهم
بإحسان الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا




معاشر المؤمنين




اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا،،وتوبوا اليه واستغفره،
واشكروه على هدايته لكم وكبّروه ، ،وأظهروا الفرح بما وفقكم الله تعالى اليه من
الطاعات والقربات "قل بفضل الله وبرحمته بذلك فليفرحوا
هو خير مما يجمعون
"،صلوا ارحامكم وبروا اباءكم ،وارحموا ضعفائكم واحسنوا
لفقراءكم ،وتذكروا المنكوبين من المسلمين فانما نحن المسلمون كالجسد الواحد اذا
اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ، واحذروا عبادالله رجالا ونساءا
من ان تعقبوا موسم الطاعات بالمعاصي والاثام فتستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير ،
،وواصلوا الخير وتعاهدوا البر واستقيموا على أمر الله ، وصلوا على الرحمة المهداة
والنعمة المسداة .






الخطيب : يحيى العقيلي
الدولة : الكويت



_________________
ذا رأيت الذئاب ترتجف
والكلاب تهرب
والاسود تختبأ
فاعلم انني قادم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bablghol.c.la
 
هويتنا سرّ حضارتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
باب الغول :: المنتدى الاسلامي العام :: خطب الجمعة-
انتقل الى: